أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية

أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية

من الطبيعي أن يحدث نزيف للمهبل في نهاية كل دورة شهرية للأنثى، لكن توجد بعض الحالات التي تعاني من نزيف المهبل في غير هذا الوقت، والذي قد يكون بسبب أسباب بسيطة تختفي بمفردها، أو أسباب خطيرة ينبغي علاجها، ومن ضمن الأوقات غير الطبيعية التي يحدث فيها نزيف المهبل هو بعض العلاقة الزوجية، ولكن ما هي أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية؟

وفي هذا المقال سوف نلقي الضوء على أحد أكثر الاضطرابات حدوثًا في الإناث ألا وهو أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية، بالإضافة إلى توضيح بعض الأمور المتعلقة بها مثل أسباب النزيف أثناء العلاقة الزوجية، ونزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة، وهل نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل؟ فتابعوا معنا قراءة هذا المقال، وذلك مع الدكتور معتز المطيلى استشاري أمراض النساء والتوليد وعلاج تأخر الإنجاب والحمل الحرج وجراحات أورام النساء.

ما هو نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية؟

قبل سرد أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية، دعنا نتعرف أكثر على نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية حيث يدل على نزول دم من مهبل الزوجة بعد انتهاء العلاقة الحميمة مع الزوج، مع أن موعد الدورة الشهرية لا يزال بعيدًا، أو أن الزوجة انتهت الدورة الشهرية منذ فترة.

وينبغي الإشارة إلى أن نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية هو أمر طبيعي، ويحدث مع الكثير من الزوجات؛ لذلك يجب عدم الفزع منه، لكن هناك بعض أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية التي تتطلب الرعاية الطبية، قبل أن تتفاقم وتُسبب الكثير من المشكلات، وفي السطور التالية سوف نسرد لكم أشهر أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية.

اعرف المزيد عن

اسباب تكيس المبايض وعلاجها



 هل تعانين من نزيف مهبلي بعد العلاقة الزوجية؟- استشيري طبيب الآن 




 

 

ما هي أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية

يُطلق على نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية مُصطلح نزيف ما بعد الجماع (postcoital bleeding)، ويحدث في جميع الأعمار، ففي النساء اللاتي ما زلن في سن الإنجاب غالبًا ما يكون مصدر النزيف هو عنق الرحم، أما في النساء اللاتي دخلن سن اليأس فإن مصدر النزيف متغير حسب المشكلة التي تعاني منها، ويعتمد علاج نزيف المهبل بشكل أساسي على السبب.

وتشمل أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية الآتي

 

  • جفاف المهبل 

 

يُعد جفاف المهبل أحد أشهر أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية ومن حسن الحظ يمكن علاج نزيف المهبل الحادث بسبب الجفاف بسهولة، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى جفاف المهبل هو انقطاع الطمث والدخول في سن اليأس، لكن توجد بعض الأسباب الأخرى التي تحدث للأنثى وهي في سن الإنجاب وتؤدي إلى جفاف المهبل ومنها: 

  • الجماع قبل استيقاظ الكامل للزوجة من النوم.

  • الاحتكاك الشديد أثناء الجماع، أو الجماع بعنف.

  • الرضاعة الطبيعية.

  • الولادة.

  • استخدام بعض الأدوية مثل أدوية علاج الربو.

  • غسول المهبل واستخدام المواد الكيماوية الموجودة في المنظفات النسائية.

  • التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي.

  • استئصال المبايض.

  • الإصابة بمتلازمة سجوجرن (مرض التهابي يصيب الجهاز المناعي).

  • الالتهابات 

أحد أشهر أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية كذلك هو الالتهابات التي تُصيب المهبل، والتي تجعل المهبل أو عنق الرحم قابلًا للنزيف بعد أي احتكاك ولو بسيط بعد العلاقة الزوجية، وتشمل تلك الالتهابات ما يلي:

  • مرض التهاب الحوض (PID).

  • العدوى المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا والسيلان.

  • التهاب عنق الرحم.

  • التهاب المهبل.

  • شتر عنق الرحم (Cervical ectropion)

شتر عنق الرحم أو ما يُطلق عليه انقلاب عنق الرحم (cervical eversion) هي حالة مرضية شهيرة للغاية، تحدث عندما تحل خلايا السطح الداخلي لعنق الرحم محل خلايا السطح الخارجي، إذ تُصبح هذه الخلايا متورمة وملتهبة، وعرضة للنزيف عند الاحتكاك أثناء الجماع؛ لذلك فهي أحد أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية.

  • متلازمة انقطاع الطمث (سن اليأس) 

عندما تصل المرأة إلى سن اليأس أو الفترة التي تسبق سن اليأس مباشرة، فإنها تُعاني من تغيرات هرمونية كثيرة تؤثر على المهبل، وقد تؤدي إلى ضمور وجفاف المهبل؛ لذلك قد تكون متلازمة انقطاع الطمث (سن اليأس) أحد أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية.

  • الأورام الحميدة (Polyps)

الأورام الحميدة غالبًا ما توجد في الرحم، ولكنها قد تتواجد كذلك في عنق الرحم، وعندما تتحرك هذه الزوائد أثناء الجماع، فإنها تُسبب تهيج الأنسجة المحيطة بها، وتُسبب النزيف من الأوعية الدموية الصغيرة.

  • تمزق المهبل (Vaginal tearing)

 

ممارسة الجنس العنيف قد يكون أحد أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية المشهورة، لأنه قد يؤدي إلى تمزق المهبل خاصةً في حالة جفاف المهبل.

  • الإصابة بالسرطان

الإصابة بسرطان المهبل أو سرطان عنق الرحم قد تكون أحد أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية، فطبقًا لإحدى الدراسات فإن 3.8 النساء اللاتي عانين من نزيف ما بعد الجماع كُنّ مُصابات بسرطان عنق الرحم، وهنا بالطبع يكون علاج نزيف المهبل بالتخلص من الورم السرطاني.

 

اعرف المزيد عن

اسباب استئصال الرحم

اعراض تكيسات المبايض

 

ما أسباب النزيف أثناء العلاقة الزوجية؟

قد تعتقد بعض النساء أن أسباب النزيف أثناء العلاقة الزوجية تختلف عن أسباب النزيف بعد العلاقة الزوجية، ولكن في الواقع نجد أن أسباب النزيف أثناء العلاقة الزوجية هي نفس الأسباب التي ذكرناها سابقًا، ولكن كل ما حدث أن الزوجة لاحظت النزيف المهبلي أثناء العلاقة الزوجية، وقبل الانتهاء منها.

كما أنه عند البحث على الإنترنت عن أسباب النزيف أثناء العلاقة الزوجية، سوف تجد النتائج تُشير إلى الأسباب بعد العلاقة الزوجية لأن كلاهما واحد.

يُعدّ النزيف المهبلي بعد العلاقة الزوجية من أكثر الأعراض شيوعًا لدى النساء - احجزي موعداً الآن

 

 

نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة

أسباب نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة هي نفسها أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية، لكن قد يكون نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد الدورة ناتج عن بقايا الدورة الشهرية وأنها لم تنتهي بعد، أو قرب موعد الدورة الشهرية التالية؛ لذلك يجب متابعة الدورة الشهرية لمعرفة هل نزول ذلك الدم نتيجة خلل في حساب تاريخ الدورة الشهرية، أم نتيجة لأسباب أخرى.

هل نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل؟ 

من الأسئلة الشائعة حول موضوع أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية نجد سؤال هل نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل؟" وعامة نزول الدم بعد العلاقة الزوجية قد يكون ناتجًا عن عوامل مختلفة ولا يعني بالضرورة حدوث الحمل، وعلى الرغم من ذلك فأنه في حالة حدوث الحمل قد تشعر الزوجة نزول بعض قطرات دم من المهبل، خاصةً في الأيام الأولى نتيجة انغراس الجنين في الرحم، ولكن قد يكون نزول دم بعد العلاقة الزوجية دليلًا على وجود مشكلة أخرى في الجسم يجب حلها.

اعرف المزيد عن

عملية بطانة الرحم المهاجرة

علاج نزيف المهبل 

يعتمد علاج نزيف المهبل على تشخيص السبب، بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى مثل عمر المريضة ورغبتها في الحمل، في حالة أن السبب كان التغيرات الهرمونية، فقد ينصح الطبيب بتغيير نمط الحياة وتقليل التوتر، ويشمل علاج نزيف المهبل كلًا من الأدوية والتدخلات الجراحية.

الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يمكن استخدامها في علاج نزيف المهبل، وتختلف تبعًا للأسباب:

  • وسائل منع الحمل الهرمونية: يمكن استخدام حبوب منع الحمل أو اللولب الهرموني لتنظيم الدورة الشهرية وتقليل النزيف.

  • الأدوية التي تُثبط إفراز الهرمونات الجنسية: يمكن استخدام هذه الأدوية لوقف النزيف.

  • حمض الترانكساميك: يمكن استخدام هذا الدواء لتقليل كمية الدم التي تخرج من المهبل.

  • المضادات الحيوية: يمكن استخدام المضادات الحيوية في حالة أن النزيف كان ناتجًا عن عدوى.

  • مسكنات الألم: يمكن استخدام مسكنات الألم لتخفيف التقلصات وآلام الحوض.

التدخلات الجراحية

قد يلجأ الطبيب إلى علاج نزيف المهبل بالتدخلات الجراحية في حالات معينة، مثل:

  • استئصال بطانة الرحم: يتم إزالة بطانة الرحم لتقليل النزيف.

  • عملية توسيع وكحت الرحم: يتم إزالة بطانة الرحم باستخدام أداة حادة.

  • انصمام الورم الليفي الرحمي: يتم سد الأوعية الدموية التي تغذي الأورام الليفية لتقليل حجمها والتحكم في النزيف.

  • استئصال الورم العضلي: يتم إزالة الأورام الليفية فقط، ولا يتم إزالة الرحم.

  • استئصال الرحم: يتم إزالة الرحم في الحالات المتقدمة، مثل سرطان بطانة الرحم.

 

في النهاية، عند الحديث عن أسباب نزيف المهبل بعد العلاقة الزوجية، ينبغي معرفة أنه من الأمور الشائعة، والتي يوجد لها العديد من الأسباب المختلفة، لكن الأهم من ذلك هو استشارة طبيب متخصص في هذه الحالات، لإجراء الفحوصات اللازمة، والتأكد من سلامة الزوجة؛ لذلك لا تترددوا في التواصل مع عيادة الدكتور معتز المطيلى ـ استشاري أمراض النساء والتوليد وعلاج تأخر الإنجاب والحمل الحرج وجراحات أورام النساء - احصلي على استشارتك الان


يمكن أن يكون النزيف المهبلي بعد العلاقة الزوجية علامة على العديد من الحالات الطبية المختلفة.

على ماذا يدل نزول دم بعد العلاقة الزوجية؟

نزول الدم بعد العلاقة الزوجية قد يكون بسبب جروح طفيفة في الأنسجة المهبلية، أو وجود التهابات، أو تغييرات هرمونية أو وجود أورام حميدة أو سرطانية؛ لذلك من الأفضل استشارة الطبيب للتقييم الدقيق والتشخيص إذا استمر النزيف.

كم يستمر النزيف المهبلي؟

النزيف المهبلي الطبيعي الذي يحدث في نهاية كل دورة شهرية يستمر من 3 إلى 7 أيام بمتوسط 5 أيام في الغالب، لكن النزيف المهبلي غير الطبيعي تتفاوت مدة استمرار تبعًا للسبب.

متى يكون النزيف المهبلي خطير؟

النزيف المهبلي يُعتبر خطيرًا إذا كان غزيرًا، ومستمرًا، أو كان مصحوبًا بألم شديد، أو تجلطات دموية كبيرة، أو إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى مثل الدوخة أو فقدان الوعي، وفي حالة حدوث أي من هذه الأعراض، يجب التوجه إلى الطبيب على الفور لتقييم الحالة وتقديم العلاج اللازم.