الولادة الطبيعية بدون الم

الولادة الطبيعية بدون الم - هل هي ممكنة؟!! ..إليك الجواب

وجود طفل في البيت هو أجمل ما في الحياة، وانتظار لحظة خروجه من رحم الأم إلى الحياة، من أروع اللحظات التي لا تمحى من الذاكرة أبدًا، ولكن يعكر صفو هذه اللحظات الآلام التي تشعر بها الأم أثناء المخاض والولادة، لذلك كانت محاولات الطب الحديث لجعل الولادة الطبيعية بدون الم، والسؤال هنا هل هذا ممكن؟!! هل يمكن حقًا أن تمر رحلة الولادة بأقل درجات الألم الممكنة؟!! هذا ما نتعرف عليه في هذا المقال، كوني معنا حتى النهاية لتتعرفي على كل ما يخص الولادة الطبيعية بدون الم.

ما هي أسباب ألم الولادة؟

إن الولادة الطبيعية هي حلم كل امرأة حامل حيث أنها لها العديد من المميزات، أثناء الولادة وبعدها، ولكن ألم الولادة هو ما يجعل الأم تتردد في قرار الولادة الطبيعية، فما هو سبب هذه الآلام، هذا ما نوضحه فيما يلي:

  • انفجار الكيس الأمنيوسي (amniotic sac)

وهو عبارة عن غشاء ممتلئ بالسائل الأمنيوسي والذي يعمل على حماية الجنين من الصدمات و الإصابة بأي عدوى، ويساعده في النمو، وينفجر هذا الكيس قبل الولادة ليخرج سائل عديم اللون والرائحة.

  • توسيع عنق الرحم

يحدث التمدد والتوسع لعنق الرحم تمهيدًا لخروج الجنين من الرحم، مما يسبب بعض الآلام للأم. 

  • انقباضات الرحم

تسبب الانقباضات الألم، لكنها تساعد الجنين في الخروج من عنق الرحم.

والآن بعدما تعرفنا على أسباب ألم الولادة، لا تقلقي، فقد أصبحت الولادة الطبيعية أسهل وأيسر من الماضي، فقد توصل الطب الحديث للعديد من الوسائل التي تجعل تجربة الولادة الطبيعية بدون الم، كيف تتم هذه العملية؟ هذا ما نتعرف عليه فيما يلي.

استشيري طبيبك لمناقشة خيارات تخفيف آلام الولادة المناسبة لكِ.

 

كيفية الولادة الطبيعية بدون الم

 الولادة الطبيعية بدون الم، هي وسيلة يساعد بها الطبيب المختص الحامل على إنهاء عملية الولادة دون ألم، أو بأقل ألم ممكن ويتم ذلك عن طريق التخدير الجزئي بإحدى الطرق التالية:

  • التخدير فوق الجافية (Epidural block)

التخدير فوق الجافية هو النوع الأكثر شيوعًا من التخدير المستخدم في الولادة الطبيعية، والتي يتم خلالها حقن التخدير في المنطقة المحيطة بالحبل الشوكي، مما يفقد المرأة الإحساس بالألم في أسفل الجسم. يمكن أن يساعد التخدير فوق الجافية المرأة في التحرك أثناء الولادة، ويمكن أن يساعدها أيضًا في الشعور بتقلصات الرحم.

  • التخدير النخاعي (Spinal block)

وهذه طريقة نادرًا ما يتم الاعتماد عليها في الولادة الطبيعية، وخلال هذا النوع من التخدير يقوم الطبيب بحقن المخدر أسفل الظهر، وهي حقنة يبدأ مفعولها خلال دقائق وتستمر لمدة ساعتين.

  • الجمع بين التخدير النخاعي وفوق الجافية (Combined spinal-epidural)

يساعد هذا النوع على تخفيف الألم بدرجة كبيرة فهو يجمع بين مميزات كلا النوعين، كما تستطيع المرأة المشي والوقوف بعد التخدير بفترة قليلة.

  • تخدير العصب الفرجي (Pudendal block)

وفي هذا النوع يتم حقن المخدر في المنطقة التي بين الشرج والمهبل، ويساعد ذلك في نزول الجنين بدون ألم.

اعرف المزيد عن

الولادة القيصرية بدون الم

خياطة العملية القيصرية بالليزر

مميزات الولادة الطبيعية بدون الم

هناك العديد من المميزات للولادة الطبيعية بدون ألم، جعلتها الخيار الأمثل للنساء، والتي من بينها:

  • تساعد طرق تخفيف الألم في تخفيف الألم أثناء الولادة الطبيعية، مما يجعلها تجربة أكثر راحة للأم.

  • تقلل طرق تخفيف الألم من خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة الطبيعية، مثل النزيف والعدوى.

  • عادة ما يكون التعافي من الولادة الطبيعية أسرع من الولادة القيصرية.

  • غالبًا ما تكون الأمهات اللاتي يولدن بشكل طبيعي أكثر سعادة ورضا عن تجربة الولادة.

ولكن هناك بعض الآثار الجانبية التي ربما تظهر على بعض النساء من أثر حقنة التخدير، ولكنها نسبة ضئيلة جدًا.

اعرف المزيد عن

ولادة قيصرية بنج نصفي

افضل وسيلة لمنع الحمل بدون اضرار

الآثار الجانبية للولادة الطبيعية بدون الم 

هناك بعض الآثار التي تظهر للمرأة من آثار الولادة الطبيعية بدون الم والتي من بينها:

  • الصداع.

  • ارتفاع درجة الحرارة.

  • ألم في الظهر.

  • صعوبة في التنفس.

  • انخفاض ضغط الدم.

ولكن هذه الآثار تظهر بنسبة ضعيفة على النساء، ولاشك أن اختيار الطبيب الناجح من أهم عوامل نجاح الولادة.

في مركز دكتور معتز المطيلي -استشاري الأمراض النسائية والتوليد- أنتِ على موعد بتجربة ولادة سعيدة، سواء قررتي اللجوء إلى الولادة الطبيعية بدون الم، أو حتى القيصرين؛ فمن خلال خبرة دكتور معتز تستطيعين ذلك، فقط تواصلي معنا الآن واحجزي موعدك. 


يمكنكِ مناقشة رغبتك في ولادة طبيعية بدون ألم مع طبيبتك.

 

 

 

 
 

 

هل يمكن أن تؤثر إبرة الظهر على عملية الولادة الطبيعية؟

لا تؤثر إبرة الظهر بشكل عام على عملية الولادة الطبيعية. ومع ذلك، قد تشعر المرأة ببعض الأعراض الجانبية، مثل الدوخة أو الغثيان.

كم تستغرق عملية الولادة الطبيعية؟

تختلف مدة عملية الولادة الطبيعية من امرأة لأخرى، وقد تتراوح من 4 ساعات إلى 12 ساعة، وبشكل عام تستغرق الولادة الطبيعية للبكر (المرأة التي تلد طفلها الأول) وقتًا أطول من الولادة الطبيعية للمرأة التي سبق لها الولادة.