كيفية علاج المشيمة النازلة

علاج المشيمة النازلة

تعتبر المشيمة النازلة حالة تسبب القلق للنساء خلال فترة الحمل، وهي من الحالات التي تستدعي اهتماماً كبيراً من قبل اطباء النساء والتوليد، نظرًا للعديد من المخاطر التي تترتب عليها، فما علاج المشيمة النازلة؟ وما هي أسبابها؟ دعنا نتعرف في هذا المقال المزيد من المعلومات حول علاج المشيمة النازلة.

ما هي المشيمة النازلة؟

قبل معرفة علاج المشيمة النازلة دعنا نتعرف على مفهوم المشيمة النازلة اولًا، تعد المشيمة عضوًا أساسيًّا ينمو داخل الرحم أثناء فترة الحمل، حيث تلعب دورًا حيويًّا في توفير الأكسجين والغذاء للجنين وتخليصه من فضلاته.

في الطبيعي تنمو المشيمة وتثبت في الجزء العلوي أو الجانبي من جدار الرحم، ومع ذلك يمكن أن يحدث تغيير في مكان توصيل المشيمة حيث تتحرك إلى الجزء السفلي من الرحم فيما يعرف بـ المشيمة النازلة، ويمكن أن يؤدي إلى تغطية جزء من عنق الرحم بنسيج المشيمة، مما يشكل خطورة على الحمل، ويتسبب هذا في نزيف شديد قبل الولادة أو بعدها، أو حتى خلال عملية الولادة نفسها.

اعرف المزيد عن
اكياس المياة على المبيض

أسباب بطانة الرحم المهاجرة 

 التشخيص المبكر والعلاج ضروريًا للحفاظ على صحتك وصحة طفلك

 

 

أعراض المشيمة النازلة

هناك بعض الأعراض التي تُشير إلى احتمالية الإصابة بالمشيمة النازلة، ومن أهم تلك الأعراض ما يلي:

  • حدوث نزيف بعد العلاقة الزوجية.

  • الشعور بآلام وانقباضات في الرحم.

  • نزيف مهبلي ذو لون أحمر فاتح ويحدث بعد مرور ما لا يقل عن عشرين أسبوعًا من الحمل.

  • حدوث نزيف متقطع على فترات.

ليس بالضرورة أن الشعور بأي من تلك الأعراض يعني الإصابة بالمشيمة النازلة، ولكن الأمر يتطلب الذهاب للطبيب للتشخيص بدقة وتحديد هل أنتِ مُصابة أم لا.

اعرف المزيد عن

أعراض تكيسات المبايض

أفضل وسيلة لمنع الحمل بدون أضرار

تشخيص المشيمة النازلة

يمكن تشخيص المشيمة النازلة عن طريق الكشف بالموجات فوق الصوتية، وذلك من خلال المواعيد الروتينية قبل الولادة أو بعد ظهور نزيف مهبلي.

 يتم اكتشاف معظم تلك الحالات خلال الثلث الثاني من فترة الحمل باستخدام مزيج من تقنيات الموجات فوق الصوتية، حيث يتم إجراء الفحص عبر منطقة البطن وأحياناً عبر المهبل؛ وبالتشخيص المناسب يتم تحديد علاج المشيمة النازلة المناسب.

اعرف المزيد عن

دكتور نساء وتوليد شاطر

أسباب وعوامل خطر المشيمة النازلة

رغم أن أسباب مرض المشيمة النازلة لا تزال غير معروفة، إلا أن هناك عددًا من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بها، والتي تشمل:

  • قد تكون مرتبطة ببعض العوامل مثل التعرض لجراحة سابقة على الرحم مثل الولادات القيصرية أو إزالة بعض الأورام الليفية.

  •  حدوث نفس الحالة خلال حمل سابق يمكن أن يزيد من احتمالية تكرار حدوث المشيمة النازلة.

  • الحمل في أكثر من جنين في نفس الوقت يزيد من احتمالية حدوثها.

  • النساء فوق سن الـ35 عامًا يكون لديهن خطر أعلى للإصابة.

  •  التدخين من بين العوامل التي تزيد من خطر حدوث مشاكل أثناء الحمل.

  • عندما ينغرس الجنين في منطقة أسفل الرحم منذ البداية.

  • وجود تشوهات في نسيج الرحم مثل الأورام الليفية.

  • تشوهات في نمو وتطور المشيمة قد تؤدي إلى وضعية غير طبيعية.

معرفة هذه العوامل المحتملة التي تزيد من احتمالية الإصابة ب المشيمة النازلة، يساعد الطبيب في تحديد علاج المشيمة النازلة واتخاذ إجراءات وقائية مناسبة؛ للحفاظ على سلامة الحمل وصحة الأم والجنين.

اعرف المزيد عن

علاج المشيمة الملتصقة بجرح القيصرية

علاج المشيمة النازلة

 يعتمد الأطباء بشكل أساسي في علاج المشيمة النازلة على مجموعة من العوامل التي تتضمن كمية النزيف التي تعاني منها المرأة، وعمر الحمل، وحالة الجنين الصحية، وموقع الطفل و المشيمة داخل الرحم.

 يمكن القول بأن شدة وكمية النزيف تلعب دورًا رئيسيًا في تحديد نوعية علاج المشيمة النازلة الذي يختاره الطبيب، ويمكن تحديد ذلك فيما يلي:

  • عدم حدوث نزيف أو كمية نزيف بسيطة

يلجأ الطبيب في هذه الحالة لعلاج المشيمة النازلة من خلال بعض النصائح والتعليمات للمريضة منها:

1- الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.

2- الراحة والنوم في السرير قدر الإمكان.

3- البعد عن العلاقة الزوجية.

4- عدم وضع أي شيء في المهبل.

  • عند حدوث نزيف حاد

 سيقوم الطبيب بتحديد موعد للولادة القيصرية عندما تصبح الحالة آمنة للأم والجنين، بعد أن يكون قد مر 36 أسبوعًا من فترة الحمل.

إذا كان هناك حالة طارئة للولادة القيصرية، يتم إعطاء الأم حقن لتعزيز نمو رئتي الجنين وتسريع استكمالها.

  • في حالة النزيف الشديد غير المتحكم فيه

يلجأ الطبيب في هذه الحالة الى الولادة القيصرية دون مراعاة عمر الجنين.

بهذه الإجراءات الدقيقة والتوجيهات الطبية في علاج المشيمة النازلة يسعى الطبيب للحفاظ على سلامة الأم والجنين.

علاج المشيمة النازلة في الشهر الخامس

علاج المشيمة النازلة في الشهر الخامس لا يختلف عن علاج المشيمة النازلة بشكل عام، إذ يعتمد العلاج على نزيف الأم وكمية النزيف ودرجة السيطرة عليه، ففي حالة عدم وجود نزيف من الأساس، فإن الطبيب سيوصي ببعض النصائح والإرشادات لخفض خطر الإصابة بالنزيف ثم إجراء ولادة قيصرية في الأسبوع 36 أو 37، وسيوصي الطبيب بضرورة طلب المساعدة الطبية في حالة حدوث انقباضات في الرحم أو نزول نزيف حتى ولو كان بسيطًا.

 

بالنسبة للحالة التي تُصاب بنزيف، ففي البداية يطلب الطبيب دخول الحالة إلى المستشفى والعمل على التحكم في النزيف، وهنا نجد أنه إذا استطاع الطبيب التحكم في النزيف وتوقف النزيف بعد 48 ساعة يمكن للمرأة الخروج من المستشفى واتباع النصائح السابقة، ولكن إذا استمر النزيف فقد يوصي الطبيب بالبقاء في المستشفى.

 

ويعمل الطبيب على الحفاظ على الحمل إلى الأسبوع الـ 36 لكي تكون رئة الجنين قد اكتمل نموها، وفي حالة أن الطبيب قد أجرى العملية القيصرية قبل الأسبوع 36 فإنه سوف يعطي الأم الكورتيكوستيرويدات ليساعد على اكتمال نمو رئة الجنين، وفي حالة عدم التحكم في النزيف، أو أن النزيف كان حاد وشديد وقد يؤدي إلى وفاة الأم، فإن الطبيب قد يُجري عملية قيصرية دون النظر إلى عمر الجنين.

 

هذه هي خطوات علاج المشيمة النازلة في الشهر الخامس أو غيره من الشهور، ولذلك من المهم اختيار أفضل الأطباء مثل الدكتور معتز المطيلي - استشاري أمراض النساء والتوليد وعلاج تأخر الإنجاب والحمل الحرج وجراحات أورام النساء - ليستطيع تقييم الحالة بدقة عالية، وإجراء اللازم كله لحماية الأم والجنين، وتجنب أي مضاعفات خطيرة.



اعرف المزيد عن

علاج نزيف المهبل

علاج ورم ليفي في الرحم

 

في ختام مقالنا نود أن نذكر أنه على الرغم من التحديات والصعوبات التي توجد في علاج المشيمة النازلة، من المهم أن نذكر أن الكثير من الحالات يمكن إدارتها وعلاجها بنجاح من خلال اختيار طبيب مناسب وماهر في علاج المشيمة النازلة.

من خلال عيادة الدكتور معتز المطيلى -استشاري أمراض النساء والتوليد و علاج تأخر الإنجاب والحمل الحرج وجراحات أورام النساء- يمكنك أن تجد أفضل اهتمام ورعاية في علاج المشيمة النازلة أو أمراض النساء والتوليد المختلفة، نحن نقدم لك الرعاية الطبية الشاملة والخبرة الواسعة - اكتشفي العلاج المبكر



احجزِ موعدًا مع طبيبك اليوم لمعرفة المزيد عن علاج المشيمة النازلة

 

هل نزول المشيمة خطر على الجنين؟

نعم يعتبر نزول المشيمة تمثل خطر علي الجنين فتختلف العوامل وشدتها على حسب حالة الجنين وكمية النزيف وعمر الحمل واذا تم اهمال علاج المشيمة النازلة قد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة.

هل يمكن أن ترتفع المشيمة بعد الشهر السادس؟

تكون المشيمة عند بداية الحمل منخفضة وتبدأ في الارتفاع تدريجيًا مع تمدد كيس الحمل فلا يوجد ما يساعد في رفع المشيمة إذا تم نزولها ويجب المتابعة مع الطبيب لتجنب مخاطر نزولها.